البنيات الدلالية للزمن في اللغة العربية
البنيات الدلالية للزمن في اللغة العربية
د. عبد الكبيرالحسني
0
من اللغة إلى الذهن
النسخة الورقية
$15.00
30 نسخة متوفرة
أعجبني الكتاب
أعجبني الكتاب
0 مشاركة
اقرأ الكتاب
سأقرأ الكتاب
قرأت الكتاب
السعر النهائي
$15.00
أضف إلى عربة التسوق
لمحة عن الكتاب
حينما تشيع الأشياء تصبر شيئاً مطرداً، وحين يطرد الشيء يصبح من المنيع على العقل أن يكذبه، وحينما يتم الإتجاه نحو التصحيح تصبح الأفكار شواذاً وطرائف قد تخل بالمفهوم الذي ألف واتبع. وهذا ما ينطبق على موضوعة الزمن التي احتوت عند القدماء ماض ومستقبل وحاضر، وهو تحليل لا يستجيب للعمق المعرفي الذي نناشده الدراسات اللسانية، لذلك فإن هذا الكتاب يحاول أن يعالج إشكالية كبيرة داخل علم الدلالة العربية من خلال الإنتقال بمجال الدراسة من مستوى إدراك اللغة إلى مستوى إدراك الذهن، بإعتبار الأمر يشكل أم التطورات التي عرفها الدرس اللساني العربي، بل إن الأمر شكل ثورة حقيقية عل المسلمات الأدبية التي ظلت تنادي بضرورة إعتبار اللسانيات المجال الذي يفحص اللغة تركيبياً ودلالياً ومعجمياً وصرفياً وصوتياً فقط، الشيء الذي ساهم في بلورة مستوى آخر في دراستها هو المستوى الذهني الذي حول دراسة اللغة من غاية في ذاتها إلى وسيط تقيم من خلاله طرق التفكير البشري وآليات إشتغاله. إذا كانت الدراسات اللسانية قد قدمت تحليلات كثيرة لقيم آليات إشتغال الإنسان باللغة، فإن البيولوجيا حاولت أن تستفيد من ذلك لفهم طرق إشتغال الذهن البشري من خلال اللغة، وهذا الإنتقال شكل ثورة حقيقية في مجال اللسانيات الإحيائية: أي أن مجال البحث انتقل من مستوى الوصف والتحليل إلى مستوى إدراك الذهن البشري، فكان لزاماً علينا أن نبحث في الزمن بإعتباره موضوعة تجريدية وزئبقية لا يمكن القبض عليها، فكانت النتيجة أن وجدنا أن الإنسان يملك مكانزمات ذاتية تساعده على إدراك المدة الزمنية وفق شبكة دلالية مقسمة على اللحظة والتواتر والورود والقياس الزمني والبضاعة... وهي تداعيات إستعارية منبثقة من كون الكثير من تجاربنا وسلوكاتنا ذات أبعاد إستعارية اكثر منها طبيعية. لذلك، فإن بناء الأنساق الزمنية ترتبط بكيفية أو بأخرى بالنظام الإستعاري الذي نتيجة اللغة العربية لمتكلميها، الشيء الذي يدفعنا إلى تصور الزمن وكأنه نهر جارف أو وحش كاسر أو مال أو بضاعة أو طبيب... بإعتبارها تصورات تشكل الوجه الخفي للزمن من جهة، وتساعدنا على تشريح الزمن من منطلقات معرفية جديدة لا علاقة لها بالمستقبل أو الحاضر أو الماضي من جهة أخرى.
تفاصيل الكتاب
قياس الكتاب:
 17*24
عدد الصفحات:
 280
دار النشر:
 دار كنوز المعرفة
تاريخ الإصدار:
 2015
اللغة:
 اللغة العربية
ISBN:
 9789957744106
تقييمات
اقتباسات
القرّاء
تقييم جديد
اقتباس جديد
لا يوجد تقييمات ليتم عرضها
المزيد
لا يوجد اقتباسات
المزيد
لا يوجد قرّاء
المزيد
قيم هذا الكتاب
اكتب مراجعة للكتاب الذي قرأته وأخبرنا بما تفكر فيه ويمكنك كتابة ملاحظة أدناه
إرسال التقييم
اقتباس جديد
اكتب اقتباسة للكتاب الذي قرأته وأخبرنا بما تفكر فيه
أنشر اقتباسك
تواصل معنا
قطر – الدوحة
السد – مجمع الرويال بلازا 
الطابق الثالث مكتب –رقم 305-306

بيروت- لبنان
إتصل بنا
+974 50809889 / +974 44177311 (Qatar)
+961 81003469 (Lebanon)

أرسل بريد الكتروني
طلب كتاب جديد
اشترك ليصلك أحدث الإصدارات
© 2021 

دار لوسيل

 - جميع الحقوق محفوظة
الوصف
نعم
كلا
Stay up to date
Subscribe to our newsletter for our latest news lorem Ipsum is simply for our latest news lorem Ipsum is simply.
بحث
إختر النسخة التي تريد إضافتها
سعر النسخة الورقية $
سعر النسخة الرقمية $
النسخة الرقمية
النسخة الورقية
يمكنك قراءة هذا الكتاب عبر تحميل تطبيق لوسيل
Apple App Store
Google Play