الشرايين المفتوحة لأمريكا اللاتينية
الشرايين المفتوحة لأمريكا اللاتينية
ادواردو غاليانو
0
تاريخ الأمريكيتين تاريخ مفجع بحق وهو يلخص مأساة البشرية في العصر الحديث. أبدع غاليانو في استعراضه لهذا التاريخ وزاد من روعته الأسلوب الأدبي الجزل.
النسخة الورقية
$20.00
20 نسخة متوفرة
0 مشاركة
اقرأ الكتاب
سأقرأ الكتاب
قرأت الكتاب
السعر النهائي
$20.00
أضف الى عربة التسوق
لمحة عن الكتاب
عندما زار الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز الولايات المتحدة الأمريكية عام ٢٠٠٩، اختار أن يهدي نسخة من هذا الكتاب للرئيس الأمريكي أوباما أمام عدسات الكاميرات التي سجلت الحرج البالغ والتوتر الذي أصاب أوباما وهو يتلقى هدية ضيفه. في اليوم التالي، قفزت مبيعات الكتاب في موقع أمازون الى المرتبة الثانية ضمن الكتب الأكثر مبيعاً.
من يقرأ الكتاب يدرك الرسالة السياسية المحكمة والذكية التي وجهها تشافيز لأوباما في هديته. فالكتاب يستعرض قصة استنزاف ثروات أمريكا اللاتينية من قبل الاستعمار أولاً والامبريالية البريطانية ثم الأمريكية، المباشرة والغير مباشرة، تالياً عبر قرون من العبودية والتبعية. وما يصدق على دول أمريكا اللاتينية في الكتاب يصدق على غيرها من دول العالم الثالث.

لم يكن السكان الأصليون في الأمريكيتين متوحشين كما حاولت الآلة الإعلامية الغربية دائما تصويره ولم ينقصهم الذكاء ولا مقومات الحضارة. كل ما هنالك أنهم لم يمتلكوا الجشع الذي تسلط على مستعمريهم الأوروبيين ودفعهم لاستنزاف خيرات القارة. بدءاً من الذهب والفضة، مروراً بالسكر والبن والمطاط والكاكاو والموز والنترات والمعادن والنفط تتالت فصول القصة مكررة نفسها مرةً بعد أخرى: استعباد لأصحاب الأرض واستنزاف للثروات، تصدير للمواد الخام لمراكز التصنيع الرأسمالية الرئيسية في بريطانيا وأمريكا، فتح للأسواق المحلية أمام التجارة الحرة، انهيار للصناعة المحلية او ابتلاعها من الماكينة الرأسمالية، يتبعه اختلال في الميزان التجاري وتبعية كاملة للغرب الرأسمالي. تتكدس الثروات في يد الأوليغاركيات التابعة للإمبريالية والتي لا تتوانى عن تبذيرها في مظاهر جامحة من الترف، ومن يفكر في الثورة عليها تتكفل به الآلة العسكرية الغربية بشكل مباشر أحياناً وغالباً بتمويل الانقلابات العسكرية. ثم تأتي "المساعدات" الدولية والتمويلات المالية من البنك الدولي ومؤسسة النقد الدولي لتحكم الخناق على الاقتصاد المحلي وتخضعه للغرب الى الأبد.

تاريخ الأمريكيتين تاريخ مفجع بحق وهو يلخص مأساة البشرية في العصر الحديث. أبدع غاليانو في استعراضه لهذا التاريخ وزاد من روعته الأسلوب الأدبي الجزل الذي يكتب به.

هل يا ترى سيأتي من يتحدث عن إمارات النفط يوماً ما بمثل ما تحدث عنه غاليانو في كتابه عن مدن الذهب في أمريكا اللاتينية؟ لا أستبعد ذلك ما دمنا نفتقد الرؤية الواضحة لاستغلال ثرواتنا التي تحولت إلى لعنة. ومن يعتقد أن إمارات النفط ستبقى على حالها بعد نضوبه فهو واهم وما عليه إلا أن يقرأ هذا الكتاب ليتأكد بنفسه.
تفاصيل الكتاب
قياس الكتاب:
 21 x 14
عدد الصفحات:
 455
دار النشر:
 دار الروافد الثقافية
تاريخ الإصدار:
 2016
اللغة:
 العربية
ISBN:
 2199310003295
عن المؤلف
باحث وروائي وصحفي أوروغواياني.
تقييمات
اقتباسات
القرّاء
تقييم جديد
اقتباس جديد
لا يوجد تقييمات
عرض المزيد
لا يوجد اقتباسات
عرض المزيد
لا يوجد قرّاء
عرض المزيد
قيم هذا الكتاب
اكتب مراجعة للكتاب الذي قرأته وأخبرنا بما تفكر فيه ويمكنك كتابة ملاحظة أدناه
إرسال التقييم
اقتباس جديد
اكتب اقتباسة للكتاب الذي قرأته وأخبرنا بما تفكر فيه
أنشر اقتباسك
تواصل معنا
قطر – الدوحة – الغرافة – جانب 
الجوازات الرئيسية – مبنى نابكو
بيروت- لبنان
الجناح- شارع العويني
إتصل بنا
+974 50809889  /  +974 44177311  (Qatar)
+961 81003469 / +961 1821716 (lebanon)

أرسل بريد الكتروني
اشترك ليصلك أحدث الإصدارات
© 2019 

دار لوسيل

 - كل الحقوق محفوظة
Description
نعم
كلا
Stay up to date
Subscribe to our newsletter for our latest news lorem Ipsum is simply for our latest news lorem Ipsum is simply.
بحث
إختر النسخة التي تريد إضافتها
سعر النسخة الورقية $
سعر النسخة الرقمية $
النسخة الرقمية
النسخة الورقية
يمكنك قراءة هذا الكتاب عبر تحميل تطبيق لوسيل
Apple App Store
Google Play