النظرية النقدية عند هربرت ماركيوز
النظرية النقدية عند هربرت ماركيوز
د. حسن محمد حسن
0
هذا الكتاب يستعيد المغامرة الفكرية التي خاضها ماركيوز ؛ مؤصلا إياها في تاريخ الفلسفة منذ اليونان.
النسخة الورقية
$7.00
20 نسخة متوفرة
0 مشاركة
اقرأ الكتاب
سأقرأ الكتاب
قرأت الكتاب
السعر النهائي
$7.00
أضف الى عربة التسوق
لمحة عن الكتاب

احتل هربرت ماركيوز موقعه المتميز في خارطة الفكر الغربي عبر سجال فلسفي رفيع مع مصادره وأفكاره ومذاهبه الرئيسية وانطلاقا من حساسية نقدية مرهفة تمكن من تحويلها الى منهج في التفلسف والتفكير والرؤية . وقد أتاح له هذا المنهاج النقدي وضع مسافة – نظرية وشعورية – بين فكره وبين معظم الاتجاهات الايديولوجية السائدة بحيث يمكننا اعتباره واحدا من كبار النقاد لروح العصر وقيمه الفكرية والأخلاقية والسياسية والجمالية .

فعلى العكس من المفكرين والفلاسفة الذين وجدوا في انجازات الحضار الغربية ونظمها الاجتماعية والثقافية والسياسية انتصارا مؤزرا للإنسان ؛ أخذ ماركيوز على عاتقه مهمة الكشف عما يلابس هذه الحضارة من خلل ونقائص كامنة في طبيعة تكوينها ونسق القيم التي تحركها . وقد أوضح لمعاصريه أن هذه الحضارة رغم الطاقات المادية الهائلة التي فجرتها – من خلال ثورات اقتصادية وتكنولوجية وعلمية كان يفترض أن توفر للإنسان إمكانيات الانعتاق والتحرر والسعادة – فإنها قد أدت الى إفقار روحي وجمالي للإنسان وأودت به نحو حروب وكوارث تهدد وجوده ذاته .بل إن هذه الحضارة بسبب من الامكانيات الهائلة التي وضعتها في أيدي نخبة ضيق من رجالات السياسة والمال والاعلام ؛ قد أتاحت لهم التحكم في مصائر الشعوب وتعميم القمع الثقافي ونشر القيم الاستهلاكية لدرجة أضحى معها الإنسان المعاصر إنسانا أحادي البعد يفتقد ملكة النقد وحساسية الرفض والتمرد على الأوضاع السائدة.

بدأ ماركيوز حياته الفكرية متتلمذا على يدي هيدغر حيث أنجز تحت اشراه رسالته الجامعية في فلسفة هيجل ؛ وساهم الى جانب فايل وجودنبرج وبولوك وهوركهايمر في أبحا مدرس فرانكفورت التي كانت البوتقة التي تشكلت أفكاره الرئيسية داخل اطارها .

هذا الكتاب يستعيد المغامرة الفكرية التي خاضها ماركيوز ؛ مؤصلا إياها في تاريخ الفلسفة منذ اليونان وحتى أصحاب النظرية النقدية مرورا بكانط وهيجل وفيورباخ ؛ ومعرفا بتفاصيل فكر فيلسوف ذهب الى ان مهمة الفلسفة الرئيسية هي إحياء الطابع السالب للفكر والكشف عن تناقضات الواقع ؛ وأن موت الفلسفة يكمن في تخليها عن وظيفتها النقدية ألا وهي تحرير الوعي من الأوهام ونقد السلطة مهما كان الشكل الذي تتجلى به .

تفاصيل الكتاب
قياس الكتاب:
 17-24
عدد الصفحات:
 240
دار النشر:
 دار التنوير
تاريخ الإصدار:
 1993
اللغة:
 العربية
ISBN:
 9789973131256
عن المؤلف
أستاذ الفلسفة الحديثة والمعاصرة بكلية الآداب -جامعة الزقازيق.
تقييمات
اقتباسات
القرّاء
تقييم جديد
اقتباس جديد
لا يوجد تقييمات
عرض المزيد
لا يوجد اقتباسات
عرض المزيد
لا يوجد قرّاء
عرض المزيد
قيم هذا الكتاب
اكتب مراجعة للكتاب الذي قرأته وأخبرنا بما تفكر فيه ويمكنك كتابة ملاحظة أدناه
إرسال التقييم
اقتباس جديد
اكتب اقتباسة للكتاب الذي قرأته وأخبرنا بما تفكر فيه
أنشر اقتباسك
تواصل معنا
قطر – الدوحة – الغرافة – جانب 
الجوازات الرئيسية – مبنى نابكو
بيروت- لبنان
الجناح- شارع العويني
إتصل بنا
+974 50809889  /  +974 44177311  (Qatar)
+961 81003469 / +961 18217116 (lebanon)

أرسل بريد الكتروني
اشترك ليصلك أحدث الإصدارات
© 2019 

دار لوسيل

 - كل الحقوق محفوظة
Description
نعم
كلا
Stay up to date
Subscribe to our newsletter for our latest news lorem Ipsum is simply for our latest news lorem Ipsum is simply.
بحث
إختر النسخة التي تريد إضافتها
سعر النسخة الورقية $
سعر النسخة الرقمية $
النسخة الرقمية
النسخة الورقية
يمكنك قراءة هذا الكتاب عبر تحميل تطبيق لوسيل
Apple App Store
Google Play